الربيع لا يموت بأيت بوعياش

الحياة بأيت بوعياش تشبه تضاريسها.

حوض محصورة بين قمم جبال الريف، ونهر تغيب وجهه السيول، حيث تتخد الحياة عنوان البؤس، مع المياه المتدفقة في نهايات تشكل لوحة جميلة أسفل الجبال المحيطة، لذلك نجد ان حياة الكثير من

المواطنين هناك تتميز بالفقر والبطالة والمعانات بسبب نظام ملكي علوي هجين.

هنا بالضبط تعيش وتحكى لنا « تراجيديا الريف » دون اغفال اي معنى من معانيها.

جبال شاهدة على حروب ومعارك تاريخية.

 

من هؤلاء المقاوميين الذين حاربوا الاستعمار الاجنبي الى هؤلاء الذين ما زالوا مستمرين في النضال ضد النظام المغربي بعزيمة وقوة تستلهم صبرها وقوتها من طبيعة المناخ والجفرافيا.هذه الحروب اخدت الكثير من الرجال أما هؤلاء الذين نجوا، فقد كان مصيرهم النفي من طرف الادارة المركزية، واستمرت لعنة السم في الانتشار على نحو قاس بين بقية السكان، فاجهزت على كل شيء ، وبقي مصير مئات الالاف من الرجال والنساء مجهولا. وحتى الغطاء النباتي للغابة لم يسلم من لعنة الحرب.التي دمرت الغطاء النباتي الأخضر للمنطقة، تلك الغابة الخلابة ل « تنجنان موربتانيا » مرة احتفل بها من طرف كاتب وشاعر من الامبراطورية الرومانية، « لقد فسحوا الطريق الى الخراب، طين جرداء، وحجارة مبعثرة، تلك الاخاديد التي تحمل مياه الامطار بعيدا مع الطين في مجرى النهر، الجفافات المتعاقبة، حرائق، وتعاقب الهجرات من المنطقة، كانوا حلفاء الدكتاتور في الغابة، طوال الوقت، لانها ببساطة سخرت احضانها في حماية الثوار.

 

النظام المغربي لم يفوت الفرصة ليرسل رسائله الدموية التي تذكر ابناء المنطقة الاحرار، ببشاعة ما اقترفه في حقهم، منخلال الصخور الصماء المثبتة على الجبل كحروف ضخمة والتي تشير الى  » الله، الوطن، الملك » في رمزية سميائية تشبه حركة الاصبع الاوسط حينما يبرز ضاهرا لوحده وكانما يقول للشعب « تبا لك » هذا البروز هو بمثابة اهانة لابناء المقاوم الكبير عبد الكريم الخطابي الذي رفض السجود لفرعون المغرب.لا شيء يعبر هذه الوديان الريفية لساكنة ايت بوعياش من الحكومة المغربية غير المجاعة والبؤس والقمع والتهميش والتدمير الوحشي للحياة، وهو ما ترجمه الحسن الثاني من خلال خطابه المشهور حينما وصف سكان الريف بالأوباش » سفاح يقدف البذاءات » كما وصفه جيليس بيرولت في هجومه اللاذع ضد الدكاتاتور  » صديقنا الملك »

لم تكن هنالك ولا اي روح خيرة واحدة، في ذلك المساءـ حتى نتجرأ على رفع صوتها، في وسط الكلام وفي حضرة العرش، او بالاحرى غرفة الخزي والعار، تلك الغرفىة كريهة الرائحة بالابخرة السامة والدم، وجثث اخواننا، فكل شيء يومها انتزع بالعنف ولا شفقة من قبل الة الحرب المجرمة.

لم يغضب ولا شخص واحد، رغم ان روحهم واحدة واحسايسهم واحدة، وبعد 30 عاما، ما زالت الجريمة مستمرة ولم يأخد السعب بعد اجازة من هذا المفترس، الذي اضطهد السكان المسالمين وهم يتظاهرون من أجل كرامتهم ومستقبل ابنائهم، وابسط حقوقهم الديموقراطية… انها حقا اهانة لكل من يقدس الدكتاتورية.هنالك شيء واحد مؤكد الان: النظام الملكي المغربي لم يعد هنالك شيء يحميه، لكن وجود الجبناء، والصمت على الفاسدين، والعيب المبلوع من الثائبين، وغباء الجاهلين، وتملق المتملقين المنبطحين، هم جميعا مراة للغرور والانانية، وانعكاس يظهر وجه السلطة المشوه بزيف الشعارات ووحشية الدكتاتورية البغيضة.حتى اكثر النهايات جبنا، في يوم من الايام، ستتم السيطرة على الوضع، والوقوف ضد شناعة اللاعدل، التي تسحق مواطنيه: باستثناء محكمة الفرعون.هنالك قولة شهيرة » المجرمون دائما ما يعودون الى مسرح الجريمة » الدليل، والربيع ايضا يعود ، دون كلل، تستمر المحاولات، حتى يولد ولادة جديدة في بقعة تلتف حولها القلوب والعقول التي تكافح من اجل الكرامة.. حتى يتم تحقيق العدالة للجميع

J’aime ·  · Annuler l’abonnement · Partager

Publicités
Cet article, publié dans Uncategorized, est tagué . Ajoutez ce permalien à vos favoris.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s