بيان رقم 4 لحركة 20 فبراير بسويسرا

حركة 20 فبراير بسويسرا، تلفت انتباه الرأي العام الدولي الى الاحداث الاخيرة التي شهدتها حركة 20 فبراير بالمغرب، والتي عمت جل ربوع الوطن منذ يوم الأحد 22 يوليو 2012.
حيث تميزت باستعمال خطير ومفرط للعنف من طرف الشرطة وقوات الحماية المدنية، خصوصا بكل من مدينة بني ملال والجديدة والدار البيضاء.
بمدينة الدار البيضاء، وتحديدا حي البرنوصي، خرج ممثلين عن المجتمع المدني، الذين ترواح عددهم الى بضع مئات، حيث قاموا بالوقوف والاحتجاج ضد غلاء المعيشة و عدم توفير الخدمات العمومية التي من المفترض أن تكون مجانية، وكذا المطالبة بالافراج عن كل معتقلي الرأي بالمغرب.
لكن الشرطة كانت في انتظارهم وحاولت منعهم من اكمال المسيرة، الى ان تكمن المتظاهرون من الاجتماع مجددا واكمال المسيرة السلمية.
غير أن الشرطة المسلحة بالهراوات وبمشاركة فرقة من شرطة الدراجات النارية، لحقت بالمتظاهرين وأمسكت بهم، وتم ضربهم هم والمارة بشكل عنيف جدا ووحشي، الأمر الذي نجم عنه اصابات خطيرة شملت الكثيرين.
وأمام هذه الموجة من العنف السادي، القى رجال الشرطة القبض على عدة متظاهرين، وقد تم القاء القبض عليهم من مكان الاحتجاج، ليتعرضوا فيما بعد لابشع وسائل الاهانة والتعذيب بمخافر الشرطة.

حركة 20 فبراير بسويسرا تثير انتباه الهيئات الدولية والمنظمات الغير حكومية وجمعيات الدفاع عن حقوق الإنسان.. الى الجو السام الذي يسود المغرب هذه الأيام، وقد ازداد الوضع تفاقما وسوءا بشكل مضطرد منذ ان ارتكب النظام مسرحية الاصلاح الدستوري المزعوم، الذي زاد من تصعيد عمليات الانتقام ضد جميع المواطنين الذين يتظاهرون سلميا من أجل حقوقهم المشروعة.
وقد اثيرت العديد من الاصات التي ادانت هذه الاعمال التي تعيد ربطنا بعهد الحسن الثاني، في ظل حضور نفس اساليب القمع الحسني، الان، وهي « حالة الطوارئ » المعنلة، ولا سيما ضد حركة 20 فبراير، وكل الذين يتحدون ويعارضون اساليب النظام المغربي وحكمه اللاشعبي واللاديموقراطي.
حركة 20 فبراير بسويسرا تعرب عن اسيائها العميق ضد الهجمة الوحشية وتستنكر رد قعل الشرطة والحكومة المغربية ضد احتجاجات النشطاء السلمية.، وتدعوا الى الافراج الفوري عن جميع سجناء الرأي بالمغرب، وبأن الحركة لن ترضخ وستواصل المعركة التي بدات من 20 فبراير 2011 حتى تحقيق كل المطالب الشرعية والديموقراطية وتصبح واقعا لا شعارات زائفة.
قائمة باسماء النشطاء الذين تم اعتقالهم خلال مظاهرة يوم 22 يوليو في الدار البيضاء:
ليلى ناسيمي
سمير برادلي
نور السلام كرتاشي
طارق رشدي
عبد الرحمن عسل
يوسف بولا 

حرر بجنيف 24 يوليو 2012

Publicités
Cet article, publié dans Uncategorized, est tagué . Ajoutez ce permalien à vos favoris.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s