رسالة مفتوحة إلى السيد فرانسوا هولند رئيس الجمهورية الفرنسية

رسالة  مفتوحة  إلى السيد فرانسوا هولند

 رئيس الجمهورية الفرنسية

من طرف مواطنين مغربيين يقيمان في  سويسرا

 

 

السيد الرئيس،

 

يوم الأربعاء 12 سبتمبر 2012، وبعد محاكمة غير عادلة، صدرت أحكام بالسجن في حق خمسة من مواطنينا، نشطاء حركة 20  فبراير، كما صدر حكم بالسجن مع وقف التنفيذ في حق ناشطة أسعفها   كونها امرأة. أما جريمتهم فهي التظاهر السلمي في الدار البيضاء مساء يوم 22  يوليوز من السنة نفسها، للاحتجاج على القمع وغلاء المعيشة والمطالبة المشروعة بمغرب  » الحرية والكرامة والعدالة »

 

إن المتهمين الخمسة الذين مثلوا للمحاكمة في حالة اعتقال، كشفوا عن التعذيب البشع الذي تعرضوا له أثناء الاستجواب – لن ندخل هنا في تفاصيله من باب الاحترام –  بهدف ترهيبهم وانتهاك كرامتهم وانتزاع الاعترافات منهم. لقد حكوا للمحكمة عن محنتهم القاسية حتى يوم المحاكمة  ولكن دون جدوى.

 

لقد انضاف هؤلاء إلى لائحة المناضلين  والمواطنين البسطاء الذين  تجرؤوا على الاحتجاج على أساليب النظام الحاكم فزج بهم في السجن ليعانوا من الإذلال وسوء المعاملة، بالإضافة لممارسات  همجية التي لا تطاق والتي رصدتها بالتفصيل كل منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان في تقاريرها.  وعلى سبيل المثال أصدر يوم أمس التحالف الوطني لهيئات حقوق الإنسان الذي يضم ثمانية عشر جمعية، تقريره الأخير الذي يدين ممارسات السلطة و يندد بالتدهور المهول لحالة حقوق الإنسان في بلدنا.

 

اسمحوا لنا يا سيادة الرئيس، في هذا الظرف الذي تتأهبون فيه  للقيام بزيارة رسمية للمغرب، أن نذكركم أنه على الرغم من ادعاءات النظام المغربي  وتصريحات مسؤوليه، لا شيء تغير  تغيرا جذريا في المغرب. لا زالت حرية التعبير والرأي والتجمع مصادَرة و يتم اعتبارها تمردا، ولازالت جميع السلطات السياسية والاقتصادية والدينية  وكذلك جميع القرارات المتعلقة بمستقبل البلاد مركزة في أيدي رجل واحد، بينما يتلخص دور الحكومة في السعي لإرضاء الملك « أمير المؤمنين« .

 

بينما مواطنونا يعانون أهوال التعذيب والسجن ينعَم جلادوهم برغد العيش، دون التعرض لاحتمال الوقوف أمام العدالة التي يعرف الجميع أنها خاضعة للسلطة خضوعا تاما.

 

خلال ولايتكم سوف تحل الذكرى السنوية الخمسون لاختفاء المهدي بن بركة زعيم « حركة القارات الثلاث » والخصم الشهير لديكتاتورية الحسن الثاني، الذي اختُـطف يوم 29 أكتوبر 1965 في العاصمة الفرنسية. لقد تجلى لحد الآن  جزء  من الحقيقة  لكن السرية  التي يحيط بها  بلدكم  أرشيفات هذه القضية لا زالت تحجب جزءا آخر من الحقيقة بل وتساهم في استفادة مرتكبي الجريمة من الإفلات من العقاب.

 

إن  المسؤولين المغاربة عن اختطاف واغتيال هذا المعارض يستفيدون إلى الآن من  حماية النظام المغربي و رعايته، ومنهم من لا يزال يحتل مناصب كبرى في الجهاز القمعي ويمارس العنف ضد مواطنيه دون حسيب ولا رقيب، بينما يتغنى الخطاب الرسمي بمصطلحات العهد جديد  والإنصاف وغير ذلك من المفردات التي يكذبها الواقع المرير!

 

السيد الرئيس، لا شك أنكم سوف تقومون  بإسداء خدمة جليلة لبلدكم فرنسا ولعائلتكم السياسية إذا  اتخذتم خلال ولايتكم التدابير الضرورية  لرفع السرية عن هذه المأساة، لكي تباشر العدالة الفرنسية عملها في جو من الشفافية والكرامة التي تتميز بها الديمقراطيات الكبرى.

 

إنكم بهذا الإجراء سوف تعطون للمغاربة الأمل في أن فرنسا تقف الآن معهم في صف واحد  في كفاحهم من أجل مغرب أفضل، وفي نفس الوقت سوف تبعثون إشارة قوية جداً حول رفضكم للدكتاتورية والتزامكم بالقيم التي أسست الأمة الفرنسية  والتي تزين واجهات البنايات العمومية للجمهورية: « الحرية والمساواة والإخاء ». هذه القيم هي نفسها التي ترتكز عليها حركتنا منذ بزوغ فجر الربيع العربي والأمازيغي.

 

 عندئذ فقط سينتعش الأمل المشروع لكي تمسك العدالة قبل أن يدركهم الموت، مرتكبي تلك الجريمة، اختطاف واغتيال  إحدى الشخصيات الأكثر قوة في الكفاح ضد الدكتاتورية المغربية، وهم مسؤولون أيضا عن الكثير من المآسي والفظائع الأخرى التي ارتكبوها  ضد الشعب المغربي على مدى نصف قرن من الزمن.

   

إننا نرجو بكل صدق أن يجد هذا الطلب  لديكم التجاوب والقبول الذي افتقده على مر السنوات الماضية لدى من تحملوا قبلكم  المسؤولية الرئاسية.

 

مع كامل التقدير والاحترام.

 

لوزان 14 سبتمبر 2012

 

أحمد  بناني و صلاح الأيوبي.

 

Publicités
Cet article, publié dans Uncategorized, est tagué . Ajoutez ce permalien à vos favoris.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s